المياه والإصحاح البيئي


نظرة عامة عن الوضع:
تشير التقارير الدولية الى أن ما يقدر بـ 17.8 مليون يمني بحاجة إلى المساعدة الإنسانية لتوفير مصادر مأمونة للمياه و خدمات الإصحاح البيئي، بما في ذلك 12.6 مليون شخص بحاجة ماسة إلى الدعم المكثف في هذا المجال.
ووفقا لتقارير منظمة اليونيسيف، فأن أكثر من 2.5 مليون طفل معرضون لخطر الإصابة بأمراض الإسهالات، بينما يواجه أكثر من 1.3 مليون طفل خطر التهابات الجهاز التنفسي الحادة.
غالبية الاشخاص الذين يعيشون في المدن الكبيرة, يعانون من نقص في إمدادات المياه أو الانقطاع الكامل لها من الشبكة العامة إضافة إلى سوء خدمات الصرف الصحي و الإصحاح البيئي أو إنعدامها خصوصأ في المناطق الريفية,وتشمل هذه المدن العاصمة صنعاء، تعز، الحديدة ,وما زاد الوضع سوءا هو موجات النزوح المستمرة من مناطق الصراع و النزاعات الجديدة

 
نطاق البرنامج و استراتيجيته :

تعتبر جمعية رعاية الأسرة المياه والصرف الصحي جوهر الحياة في مجالات الصحة والكرامة والتمكين، لذلك فإن الجمعية تعمل على: :
  • المساعدة في بناء وإعادة تأهيل البنى التحتية والصرف الصحي والإمدادات - المتهالكة اصلا-  و التي تضررت حالياً بصورة اشد.
  • دعم شبكات المياه والصرف الصحي في المناطق الحضرية و الريفية.
  • الحفاظ على شبكات المياه والصرف الصحي الحالية من الانهيار الكلي.
  • تطوير فرص الحصول على مياه الشرب الآمنة ومرافق الصرف الصحي الملائمة.
  • تشجيع الممارسات الصحية السليمة.
  • تقديم المساعدة لتحسين الأداء لأنظمة الصرف الصحي.
  • العمل بشكل وثيق مع المجتمعات المحلية والمستفيدين المباشرين لضمان فكرة الملكية المحلية للمشروع والشعور بالمسئولية حيال تطوير برامج المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية المستدامة.
  • ضمان وصول المياه إلى نطاق واسع من التجمعات المتنقلة والنازحين الذين يمثل وجودهم عبئا جديداً على مصادر المياه.

انجازات 2016:-

 تم تمويل مشاريع المياه والصرف الصحي والمأوى هذا العام  بسخاء من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والمنظمة الدولية للهجرة. البرامج استهدفت 12 مديرية في أربع محافظات من خلال توفير إمدادات طارئة لإنقاذ الحياة في حالات الطوارئ، وتوفير دعم شبكة الإحالة على مستوى المجتمع المحلي، وتوفير المساعدة الطارئة في مجال المياه والصرف الصحي والنظافة للنازحين والمجتمعات المضيفة، وتوزيع المواد غير الغذائية على السكان المتضررين.
وكانت أهم المؤشرات على الشكل التالي
  • تلقی 45،901 مستفیداً المساعدة في توفیر إمدادات المیاه المنقذة للحیاة في حالات الطوارئ من خلال ترکیب خزانات المیاه في المناطق المتضررة.
  •  تلقی 40،000 مستفید في تعز مساعدات طارئة في مجال المیاه والصرف الصحي والنظافة ب29٪ منهم من الذکور و 28٪ من الإناث و 21٪ من الأولاد و 22٪ من البنات
  • تلقى 2،800 مستفيد مواد غير غذائية في تعز. 35% منهم  من الذكور و 30% من الاناث و 25% من الأولاد و10% من البنات.
 إنجازات 2017-2018 :-

تم تمويل برامج المياه والإصحاح البيئي والمأوى من قبل اليونيسيف ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والمنظمة الدولية للهجرة. البرامج استهدفت 12 مديرية في خمس محافظات من خلال توفير إمدادات طارئة لإنقاذ الحياة في حالات الطوارئ، وتوفير المساعدة الطارئة في مجال المياه والصرف الصحي والنظافة للنازحين والمجتمعات المضيفة، وتوزيع المواد غير الغذائية على السكان المتضررين.
 
أهم المؤشرات كانت على الشكل التالي:

  • تلقی 30،000 مستفید في محافظة ذمار المساعدة في توفیر إمدادات المیاه من خلال إعادة تأهيل مصادر مياه و مراقبة جودة مياه الشرب و أنشطة التوعية في مجال الإصحاح البيئي, إضافة الى عقد جلسات في مجال النظافة الشخصيه و توزيع حقائب صحية متعلقة.

  •  تلقی 35،000 مستفید في تعز مساعدات طارئة إستجابة لتفشي وباء الكوليرا في المنطقة, تركزت التدخلات على توفير مياه آمنه و معالجه صالحه للشرب, تنفيذ حملات نظافة في المجتمع , تنفيذ جلسات توعية خاصة بوباء الكوليرا مع توزيع حقائب صحية متعلقه, إضافة إلى ترميم مراكز معالجة الإسهالات و زوايا الإرواء المستهدفه و تفعيل مكافحة العدوى داخل هذه المرافق

  •  تلقى 60,000 مستفيد في محافظة المحويت من خدمات طارئة تمثلت في تدخلات لمواجهة وباء الكوليرا, شملث التدخلات توفير مياه آمنه و معالجه صالحه للشرب, تنفيذ جلسات توعية خاصة بوباء الكوليرا مع توزيع حقائب صحية متعلقه, إضافة إلى ترميم مراكز معالجة الإسهالات و زوايا الإرواء المستهدفه و تفعيل مكافحة العدوى داخل هذه المرافق.

  • تلقى 15,000 مستفيد في محافظة حجه من خدمات التوعية في مجال النظافة الشخصية و الإصحاح البيئي إضافة الى توزيع عدد من حقائب الصحة و الكرامة.

 

 


مشاركة