...
تجاوز المقدمة


مشروع#4220
قصة نجاح / مبين _ المركز الصحي في مركز المدينة-

أن تعيش في قرية نائية وفي منطقة وعرة لا تتوفر فيها أدنى الخدمات فذلك أمر ليس بالسهل على الإطلاق ، ذلك ما أكدته السيدة هدى الفقيه إحدى نساء قرية السهل بمحافظة حجة التي أشارت إلى ما كان يعانيه أبناء قريتها والقرى المجاورة من انعدام الخدمات الصحية خلال الفترة الماضية . 
تأتي السيدة هدى ذات السابعة والعشرين ربيعا هي وابناؤها الى المركز الصحي - الذي تدعمه جمعية رعاية الأسرة اليمنية بتمويل من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (اوتشا) في منطقة مبين القريبة من قريتها ذات التضاريس الجبلية - لمتابعة حالتها الصحية باستمرار .
تقول هدى "كنت أعاني من وجع في مفاصل ركبي وعملت فحص طلع عندي تيفود ولكن بفضل الدكتورة أمة الملك والعلاج الذي كتبته لي – تقصد الطبيبة المعالجة – تحسنت حالتي والحمد لله .. مرة ثانية عاودت للمركز كان عندي إلتهابات شديدة جابت لي الدكتورة العلاج واليوم الحمد لله أنا بخير .. بين اجي للمركز أحيانا مرتين وأحيانا أكثر في الشهر أنا وعيالي للعلاج" ،،، تضيف هدى .
و أثناء حديثنا معها عن الخدمات التي لمستها في المركز قاطعتنا مشيرة بصوت متهدج إلى ما كان يعانيه الكثير من أبناء المنطقة وخصوصا النساء والاطفال من الناحية الصحية وصعوبة وصولهم إلى المراكز الصحية والمستشفيات البعيدة عنهم أصلا و ذلك نتيجة لأوضاعهم المعيشية القاسية وتضاريس بلادهم الجبلية الصعبة ، وكيف تغيرت حالتهم بعد وجود المركز .

تقول هدى " الناس الفقراء والمساكين كلهم فرحوا بهذا المشروع وبهذه العلاجات المجانية ، وضعنا صعب قوي وما نقدر نروح نتعالج لأن المستشفيات بعيدة وكل الناس مساكين يرحمو وهم محتاجين للعلاج أكثر مما تتخيل " .. 
ودعتنا هدى ورفيقاتها اللاتي اتين معها من القرية وكلهن امل في استمرار عمل المركز الصحي في المنطقة كونه المركز الوحيد من نوعه في منطقة يسكنها اكثر من سبعين الف نسمة ..

مشاركة

صور