...
تجاوز المقدمة

يعيش وضاح وعائلته في عمران مع والدتهم المسنة. تزوج وضاح وقضى مع زوجته اوقاتاً سعيدة وانجب منها ولداً.تمر الايام وتسوء الأوضاع في البلاد   جراء الحروب والازمات , وكل ذلك اثر سلباً على حياة وضاح و أوضاعه المادية     والاجتماعية  , وتسببت في اندلاع المشاكل مع اسرة زوجته. اشتد الخلاف واضطرت زوجته إلى تركه والذهاب للعيش مع عائلتها أخذة طفلهما الذي يبلغ عاماً واحدا حينها تاركه وضاح في وحدة و بؤس.
لم يستطع وضاح تقبل الوضع وأصبح محبطاً وعنيفاً يفرغ غضبه على أشقائه الأصغر منه سنا يقوم بضربهم ومطاردتهم والجنون والاوهام تملآن عينيه ورأسه..
وبسبب استمرار سلوك وضاح العدواني وتدهور الوضع المالي للاسرة ظهر على  شقيقيه الاخرين علامات الاضطرابات النفسية وما زاد الوضع سوءا ان مصلح ، اصغر افراد الاسرة توقف عن النطق، وشقيقه الاوسط صالح أظهر العدوانيه وبدت عليه علامات الهلوسة.



لم تستطع الأسرة رعاية الأشقاء الثلاثة، ولم تكن قادرة على توفير احتياجاتهم...  اكد  الاخ الأكبر من عائلة صالح أن السعادة غمرته عندما سمع عن عيادة جمعية رعاية الأسرة اليمنية في عمران فقام بأخذ إخوانه إلى العيادة وكله أمل في شفائهم.

"انا رب اسرة ومسؤول عن توفير الغذاء لزوجتي و أطفالي. لا أستطيع أن أفعل ذلك إضافة الى الإعتناء بأشقائي أيضا ....يحزنني أن أراهم بهذه الشكل وعدم قدرتي على مساعدتهم . حاولوا قتلي وقتل والدتنا عدة مرات. يمكن أن يكونوا خطيرين على انفسهم وعلى الآخرين. إنني أدعو الله أن يتمكنوا من الحصول على كل ما يحتاجونه من مساعدة، وآمل حقا أن تتحسن حالتهم قريبا حتى يتمكنوا من المضي قدما في حياتهم ".يقول الاخ الاكبر..

تم إحالة وضاح وصالح ومصلح إلى المستشفى الاستشاري المتخصص في صنعاء، وبدأ الأطباء علاجهم ومتابعة حالتهم و يشهدون تحسنا في سلوكهم.
 اظهر الاخوة تحسنا وكانوا أكثر هدوءا عند زيارتنا لهم، يستجيبون لأدويتهم مدركين لمحيطهم.

مشاركة

صور