جمعية رعاية الاسرة اليمنية هي منظمة غير حكومية رائدة مستقلة ومحايدة تعمل على الصعيد الوطني في مختلف المستويات لتعزيز التنمية العادلة والمستدامة، وتقديم المساعدات الإنسانية والتدخلات ذات الصلة من أجل حياة أفضل للمجتمعات والأفراد من خلال العمل مع الحكومة والشركاء المحليين والدوليين، والمجتمعات الحضرية والريفية كجهد تكاملي مع كل الجهات والهيئات الفاعلة والمعنين الذين يعملون من أجل التوصل إلى أهداف مشتركة.
لعبت جمعية رعاية الأسرة اليمنية دوراً كبيراً منذ منتصف سبعينات القرن الماضي في توجيه إهتمام الحكومة بالفئات الضعيفة ووضع السياسات وتنفيذ البرامج المترجمة لذلك، بالإضافة إلى تشجيع المشاركة الفاعلة للمجتمع المدني والمعنيين على مستوى المجتمع المحلي، وبرزت الجمعية أيضاً كمؤسسة دعم رئيسية لمنظمات المجتمع المدني التي تعمل من أجل التغيير الاجتماعي على المستوى الشعبي والوطني والمحلي.
ومع التركيز بشكل خاص على الفئات الضعيفة، تستجيب جمعية رعاية الأسرة اليمنية في المقام الأول للألزمة من خلال المساعدات الطارئة المنقذة للحياة، ثم تواصل عملها على المدى الطويل لمساعدة الأسر على التعافي وإعادة البناء. ونحن حريصون على ضمان أثر طويل المدى وهادف لتدخلاتنا التي تستحيب بفاعلية وباقتدار للاحتياجات الناشئة لدى المجتماعات المتضررة وتستهدف الفئات الاكثر ضعفا. وبالتالي، فإننا نقوم بتوظف أدوات جديدة في سبيل ذلك ونقوم بتطوير الادوات القائمة منها بإستمرار لضمان الإنضباط والمثابرة في التوازي مع إلتزامنا بالمساءلة والمسئولية وبالمهمة الانسانية الكبيرة للجمعية.
وننظر في الوقت الراهن بشكل متزايد في توفير الإغاثة للأشخاص المحتاجين، وأيضا المطالبة بحقوقهم من خلال العمل كمجموعة ضغط عبر الانضمام إلى المجتمعات المتضررة والعمل عن كثب معها.  لقد تعلمنا أن ننظر في التغيير ومواكبة التغيرات في معظم جوانب عملنا. وقد تم تطوير رؤية جمعية رعاية الأسرة اليمنية من أجل إعادة تأكيد التزامنا بأداء مهمتنا الثابتة، وتحديد توجهات البرامج الجديدة للمجموعات المستهدفة في حالة التغيرات السرعية، وتنفيذ استراتيجيات فعالة في إطار رؤية الجمعية.
 

مشاركة